11 تعليق لـ كيف ألفت جيسيكا كتاب (شكرا يا معلمي) … (الجزء الأخير)

  1. يقول رشا:

    تحياتي مره اخرى استاذ مهيب جعلتني قراءه موضوعك البحث عن الكتاب لشرائه وحضرتك سهلت الامر بان قلت انه يباع عن طريق الامازون . نعود الى مدونتك لديك اسلوب رائع في الطرح والشد اتمنى انشاء الله ان اكون من اوائل من يقرا لك مستقبلا . شكرًا

     
  2. يقول مشيرة:

    من سنوات لم اقراء مقالا طويلا ولكن مقالك كذا شدني لقراءة المذيد واشكركك كثيرا وانا مع الاخت نجوي لو تعطنا القليل من وقتك وتخبرنا بنصائح لكي نشجع ابنائنا وننمي مقدراتهم .

     
  3. أسلوبك رائع في الكتابة أخي مهيب .. اعتبرني من اليوم أحد متابعي مدونتك الرائعة والمفيدة.
    شكرا لمشاركتك لنا للسر الباتع عن جيسيكا. أعجبتني الصورة الرائعة :
    You don’t learn much when your mouth is open

     
  4. يقول متابعة:

    ذكرني مقالك بحادثة حصلت معي عندما كنت في الصف الأول الإعدادي وكنا ندرس حل مسائل باستخدام نظرية فيثاغورس ووجدت طريقة أسهل لحل المسائل بدون استخدام القانون، وعرضت على المدرس الفكرة، فأعطاني المدرس أرقام علمت فيما بعد أنها أرقام فرضية وليست حقيقية ، وطلب من حل المسألة، وطبعاً فشلت، فما رأيكم بهذا المدرس.

     
  5. يقول sohad:

    شكرا جزيلا اخي لتلبية الطلب.. وحابة اقول كل الاحترام لاهل الطالبين.. وهنا نرى كيف ان البيئة التي تعيش حول الطالب تستطيع ان تؤثر عليه وعلى شخصيته وتفكيره وابداعه..

     
  6. يقول heba:

    شكرا يا معلمي ويا أستاذي ،، احترمتهما جدا لانهما أفرزا كتابا فقط للتعبير عن شكرهما ، من الغريب انني لم اقرا المدونة الا اليوم ، يبدو انني كنت مشغولة جد 🙂

     
  7. يقول رنا:

    فعلا هادا دور الاهل …لازم يشجعوا ابناؤهم ويغرسوا فيهم الثقة بانهم بيقدروا يعملوا اللي بدهم اياه …والله انه بالايمان الحقيقي والاخلاص في طلب شيء يستطيع الانسان ان يحقق حلمه وهدفه بالدنيا

     
  8. يقول Nourah:

    قبل يومين كنت أتحدث إلى أستاذ لي وكنا نتحدث عن تربيتنا نحن العرب لأطفالنا فقال…
    حين كنت في أي بلد أوروبي فإن الامهات والأباء حين يصطحبون الابناء ليشترو شيئاً من كتب التلوين فإن لكل سن منهم مايناسبه بحسب قدراته ولتنمية مهاراته حسب قدرته…على حين الأمهات والأباء العرب يطلب من الطفل أن يأخذ مايريد فتجده يأخذ من نفس العنصر أربع أو خمس نماذج دون معرفة لما يناسبه وليقيم قدرته ويقويها….
    قصدي من الطرح اننا نحن العرب عشوائيين جدا في القضايا التي تتعلق بالتنمية الذاتية والتشجيعية للمواهب (أحياناً تؤخذ بشكل استزاء) 🙂
    كثيراً ماكنت أرى مواهب فذة لكن لاأحد يبالي ولايكترث لها…
    الله يسامحك ياأستاذ مهيب لقد أصبتني بالاحباط حقاُ بمعرفتي لجيسيكا وأدهشتني معاً…
    السؤال المطروح ياأستاذ مهيب….لمَ نحن العرب ليس لدينا عقلية وفلسفة وتنمية المواهب والتشجيع كما الغرب؟؟؟ هل لديهم جماجم اكبر على سبيل المثال 🙂 أم اننا كما ذكرت في مقالة قديمة بشر من كوكب آخر….؟؟؟
    لك تحيــــــــــــــــــاتي….

     
  9. يقول najwa:

    جميل ومشجع الموضوع
    هل لي أن أطلي طلب- ياريت عالقليل ترد عليه – ياريت
    اكتب لنا كيف نربي أطفالنا على التميز – كيف نزرع فيهم حب القراءة – كيف نصنع منهم رجال لهم مضمون بعيدين عن التفاهة – أرجوك انا احتاج مساعدتك

     
  10. يقول م.سلوى ،،:

    أمرُّ مِنْ هنآ بصمتْ مُهيبْ ! 🙁

     
  11. يقول زهرة الأضاليا:

    مساء الخيرات ..
    موضوع المدونة , مضمونه جميل ,!
    ونريد الجزء ثالث والأخير لهذه المدونة – شكراً يا معلمي-
    به كل العبارات التي ألفتها جيسكا وأخوها بيلي في كتابهما الثمين
    حتى نزن ونقيس ونستمتع بعباراتهم الجميلة عن مربي الأجيال -المعلم- ونناقش كقرّاء محتوى الكتاب
    أرق التحايا

     

اكتب تعليقك