7 تعليقات لـ الحياة بلا فيس بوك

  1. يقول عابد:

    صراحه-لا-اجد-كلمات-تفي-بالغر-عموما
    انا-في-نتظار-جديدك

     
  2. يقول هناء:

    للاسف كما لكل شيء جانبين (سلبي وايجابي) فمواقع التواصل كذلك .
    و شكرا على المقالة .

     
  3. يقول م.سلوى ،،:

    lمقال جذبني عنوانه كثيراً ، ولكن مترددة جداً في قرائته لتوقعي المُسبق عن فحوى هذا المقال ؛
    الحياة بدون فيس بوك .. بدون مبالغة أنا حبيبت جداً فكرة الفيس بوك وأضافت لي الكثير ،، حتى من النواحي الثقافية .
    فكرة الصالون الأدبي أو الفكري أو الثقافي أعتقد حالياً في غزة يوجد هكذا شيء يقوم بها مجموعة من الشباب المثقف ولكن لا علم لي إن كانت دورية أم لا .
    صرآحة .. حياتي بدون الفيس بوك
    1- مصاريف كروت جوال أكتر
    2- هضطر أقضي ما لايقل عن 4 ساعات يومياً ع الماسنجر
    3- هقع من جديد في لوم صديقاتي العزيزات بخصوص نسياني لتهاني أعياد ميلادهن أو عدم تذكري لمواعيد مناسبتهن الخآصة .. !
    4- مضطرة أجول جوجل للبحث عن نكتة حلوة أقرأها قبل ما أنام لأبتسم ..:)
    5- بدون الفيس بوك كنت رح أستمر بلعبة واحدة موجودة على جهازي الحاسوب إلى آخر يوم بعمري .
    6- كنت رح أتعب كتير في البحث عن صور تروق لي جدن.
    ..
    أثّر الفيس بوك سلباً علي ..!
    1- حرمني من الكتابة بشكل كبير ، كتابة نصوص كاملة .. صرت أكتفي بكتابة عبارة أو كلمة أو حتى ردود مباشرة .
    2- صار لزاماً على أن أتابع أول بأول لأنه لا عذر الآن في عدم معرفة الأخبار !!
    3- بطارية الجوال بدها شحن يومياً .
    ..
    تقريباً هذا يلي ببالي الآن ؛
    مع العلم إني ممكن أقاطع الفيس بوك شهر كآمل بدون أدنى احساس بأهميته أو إني مُفتقدة شيء مهم بحياتي 🙂 .

    ^ ^

     
  4. يقول سلام:

    ياااا خاالي الله يرضى عنك ،، ابنعمل ورشة عمل في موضوع مهم بتلاقيش حداا جااي
    وبتقولي صالون ادبي وكل خميس ؟؟

     
  5. يقول Osama:

    مرة حاولت اعمل هيك و كانت النتيجة كما يلي:
    1-حاولت بين اخواتي فقالولي شوفلك كتاب تذاكره ينفعك!
    2-حاولت بين الاصحاب في منهم قال كلام كتير اني فايق و رايق ! و التانين وافقوا و لليوم بيقروا في الكتاب اللي اخترناه!! و الثالثين -إذا في مصطلح زي هيك- قالوا انو احنا جاهزين بس يكون كتاب عن موضوع دراسي !!!
    فللاسف يا باشمهندس هيك فكرة بدها اعداد منذ الصغر, علشان هيك انا حأطبقها مع اولادي بإذن الله.
    ملاحظة : سيبك من تواصل الفيس بوك الفلسطيني , معظم البروفايلات الفلسطينية لا تخرج عن ثلاث حالات :
    1-انشاء مجموعات لا يعلم بها إلا الله زي(بس المهلسين يدخلوا هنا !).
    2-التعليقات إما (ههههههههههههههههههههههههههه!!, أ, حبيبي يا حاج/ياخال/يابا)!
    3-وضع صور الاطفال في مراحل عمرية مختلفة و كل واحد بس يسمي و يقول ما شاء الله و الله يخليلك!

     
  6. يقول moheeb:

    أشكرك يا إسلام 🙂
    نسيت أن أضع ملاحظة….هذا الموضوع كتبته قبل الثورات العربية الحديثة…ونشر في العمود الشهري الذي اكتبه في مجلة السعادة 🙂
    سبحان الله…العدد الجديد لهذا الشهر كتبت فيه أيضا مقالا عن الفيسبوك…لكن بنكهة ثورية إيجابية 🙂

     
  7. يقول islam abdu:

    كما أن لكل زمن رجاله.. فإن الفيس بوك هو من وجهة نظرى يمثل هذا الصالون الأدبي في الوقت الحاضر الذي يجتمع فيه كافة المثقفين وكل منهم يدلى بدلوه .. ولولا الفيس كان ما قرأنا هذا الموضوع 🙂

     

اكتب تعليقك