12 تعليق لـ كيف تنظف فلتر دماغك (الجزء الثاني)

  1. يقول أسامة أبو شنب:

    مشكور على المقال
    بالفعل نحن بحاجة لعملية الفلترة فبعضنا يموت ألف مرة قبل أن يأتيه الموت من حيث لا يحتسب
    فهو يعتقد أن حربا ستقوم في الشتاء
    وبالتأكيد ستأكل الأخضر واليابس
    ولأن الحرب لم تقم في الشتاء فهو يتوقع أن تكون في الصيف وهي أجلت لتكون أكثر دمارا وفتكا وهكذا
    خصوصا نحن الشعب الفلسطيني فقد انتشر بين رجالنا كما نساءنا كثرة القيل والقال وبات البعض يفتي في كل أمر ويعتقد أنه خبير فيه

    عملية الفلترة ضرورية ولكن من يستطيعها؟؟؟؟؟؟؟؟؟

     
  2. مقال رائع وهادف اتمنى على الجميع ان يفلتر

     
  3. كتبت هذه الكلمات وأنا في حالة قلق بسب تأخر الوقت قرابة 12 ليلا كثير من الأفكار التي تقرب الصورة ضاعت مني أتمنى أن أشعر بالطمأنينة والراحة أنا دائما أعيش في قلق لا يكاد ينفك عني كأني قدر على ثالثة الأثافي كم هو مؤلم هذاا الشعور أنا أسفة من كل قلبي أرجوا ألا أسبب إزعاجا لأحد نرجوا منكم الدعاء وشكرا

     
  4. لا المقال رائع لم يثر هذه الأفكار ولكنك جئت بمثال قرب لذهني ما أعاني منه لكن السؤال كيف أتخلص من تلك الأفكار كيف اتحصل على هذا الفلتر أرجوك أريد الإجابة ضروري سأضرب لك مثلا عندما كنت في المراهقة كنت أستمع كثيرا للأشرطة الدينية هذا ميولي منذ الصغر لأني كنت أخاف من الموت وبشدة بسبب ظروف العيش القاسية والجهل وقلت التوجيه وجدت ضالتي فيها حيث يلجأ الإنسان لإله يحميه بالفطرة حسنا الطامة كانت في شريط هاذم اللذات (لعلك تعرفه ) كان يتكلم عن سكرات الموت وشدته للعاصي وهونه على المؤمن للأسف لم يعلق بذهني شيء سوى أن الموت أمر لا يحتمل لم تتغير هذه الفكرة من رأسي من عشرات السنين بل تزداد سوءا حتى وصل الأمر بي لأخذ الأدوية النفسية من 10 سنين أو أزيد وازداد الأمر سواء بعد موت أخي بجلطة مفاجئة كانت قاصمة الظهر فأصبحت أخاف من الموت والموت الفجأة بشكل لا يصدق فدائما يدي على قلبي الذي هو بحنجرتي (وبلغت القلوب الحناجر) وكأن الناس جميعا باقون إلا أنا كنت في الصيف الماضي بمدينة (أكستر ) ذهبت لمعالج هناك كانت اللغة هي المشكلة فالعلاج يتم عن طريق طرف ثالث هو المترجمة لم أستفد من الجلسات إلا النذر اليسير الذي لا يكاد يذكر وأنا مستمرة على العلاج لعل الله يخفف عني خلاصة القول إذا تغيرت أفكاري عن الموت واقتنعت بأجوبة مختلفة عما جاء في الشريط فلعل الله يكتب لي الشفاء ولكن أين لي بهذا الذي سيقنعني ومن مات لا يرجع ليخبرنا عم شعر !!!!!!!!!!!!

     
  5. عنوان المقال شدني فعلا قرأت الجزء الاول وماقدرت الا اني ادور على الجزء الثاني من جد احنا بحاجه ماسه لتنظيف فلاتر أدمغتنا اسلوبك بالكتابه جدا رائع لايشعر بالملل أزادك الله من علمه وبارك الله فيك

     
  6. يقول moheeb:

    جزاكم الله خيرا.
    أم أروى: هل المقال أثار تلك الأفكار؟
    نوال الفهد: من المهم اختيار المصفاة المناسبة. على سبيل المثال، مصفاة القراءة لن تكون جيدة إلالو عرف الإنسان أي الكتب يقرأ وأي المواقع الإلكترونية يتصفح. وهذا لن يأتي إلى بالخبرة. حين يقرأ الإنسان من مجالات متعددة سيعرف أي المجالات أفضل. إضافة إلى مشورة المحبين وأهل الاختصاص. هذا والله أعلم

     
  7. يقول ميار:

    المدونه حلوه موووووت اتمنى لكم التوفيق ، ولكم مني أجمل تحية

     
  8. يقول نوال الفهد:

    مقال رائئئئئع وفلترة جيدة ولكن ماذا نفعل عندما تكون ثقوب المصفاة كبيرة يتسرب منها اشياء كثيرة لا نرغب فيها حفظكم الله ورعاكم

     
  9. يقول أم أروى:

    السلام عليكم
    مقال رائع شكرا لك ولكنه أحزنني بعض الشيء لأني ابتليت بأفكار نغصت علي عيشي لعل الله أن ييسر لنا الشفاء من هذه الأفكار شكرا لك كثيرا!!

     
  10. يقول azza:

    اسلوب بسيط مقنع ممتع شكرا لك

     
  11. من اروع مقالاتك التي قرأتها…. بورك فيك

     
  12. صدقا أذهلني ماقرأت جزاكـ الله كل خير يادكتور ولاأجد غير الدعاء لكـ رد دمت بكامل الود ~

     

اكتب تعليقك